اخر الاخبار
حكمة اليوم
الاستفتاء
هل تعرف فريق CyberKsa
نعم
لا
لا يهم
@Cyber_Ksa_Team

مواقع صديقة
نفسي واجتماعي

اضاءات نحو تطوير الذات4 -وكان ابوهما صالحا

منى طباجه -جمعية سند - 2016-09-22 12:58:43

 

 

وكان ابوهما صالحا

 

قال تعالى :"والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدا".                   

من حق الولد على والده أن يحسن اختيار أمة فان فعل ,لا شك أن ثمرة ذلك الزواج ستكون ذريه

صالحه بإذن الله. وقد ذكر احد الصالحين لأبنائه حسن اختياره لامهم قائلا:

وأول إحساني إليكم تخيُّري لماجدة الأعراق بادٍ عفافها".

المبارك والد شيخ الإسلام عبد الله بن المبارك رحمهما الله، كان عبداً أعتقه سيده، ثم عمل بالاجره عند صاحب البستان، وفي يوم خرج صاحب البستان مع اصحابه إلى بستانه وطلب من المبارك: رمان حلو فقطف له حبات الرمان، فإذا هي حامضة فقال صاحب البستان: الا تعرف الحلو من الحامض؟ فقال له: أنت لم تأذن لي لأعرف الحلو من الحامض فظن أنه يخدعه،فسأل الجيران، فقالوا: ما أكل رمانة واحدة منذ عمل هنا، فقال له صاحب البستان: يا مبارك ليس عندي إلا ابنة واحدة فلمن أزوجها؟ قال المبارك: اليهود يزوجون للمال، والنصارى للجمال، والعرب للحسب، والمسلمون يزوجون للتقوى فمن أي الأصناف أنت؟ زوّج ابنتك للصنف الذي أنت منه،فقال: وهل يوجد أتقى منك، ثم زوّجه ابنته.

فكان ثمره هاذا الزواج الامام الحجه,عبد الله بن المبارك.

هاذا هو الزوج الذي يجب ان نطمح ان يكون لبناتنا لانه سيتقي الله فيها ويحفظها ويرعاها ويحسن صحبتها وتربيه ابنائهما.فيكون لهما من الذريه صالحها. "وكان ابوهما صالحا".                          

(محمد بن المنكدر) كان يقول لولده: والله يا بني إني لأزيد في صلاتي ابتغاء صلاحك. فانظر كيف كان فقهه رحمه الله لصلاح الذرية، وعلم ما يجب ان يكتنزه لولده حتى ينفعه فيما هو مقبل عليه من العواقب والمشقات. لقد أدرك ابن المنكدر الطريق ,عساك ان تدركه أنت !.

لا يذخر والد لولده ذخرا اعظم من ان يكون الاب صالحا في نفسه,فانه ان كان صالحا في نفسه حفظ الله جل وعلا له ذريته بصلاحه.

وهاهو احد ائمه التفسير من السلف رحمهم الله( محمد بن كعب القرظي),رزق مالا كثيرا فتصدق به ولم يبق الا القليل ولما عاتبوه على ذالك قال:"جعلت المال ذخرا لي عند ربي, وجعلت لربي ذخرا لي عند ولدي".

 

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار