اخر الاخبار
حكمة اليوم
الاستفتاء
هل تعرف فريق CyberKsa
نعم
لا
لا يهم
@Cyber_Ksa_Team

مواقع صديقة
صحة

اغسل أنفك.. ولا تعبث بأذنك

هبة غنيم - 2014-03-15 16:45:12

نحرص يوميا على غسل الأسنان والوجه مرة أو مرتين كما يوصى الأطباء والمتخصصين، ونهتم أيضا بغسل اليدين كلما سنحت الفرصة؛ لاتقاء الإصابة بالأمراض، لكننا لا نجد من يهتم بعضو آخر يعد غسله والاهتمام بنظافته من التصرفات اليومية الهامة جدا للعناية به، ولحماية الجسم من الكثير من المشاكل الصحية التى يصاب بها.. ألا وهو الأنف.

أهمية غسل الأنف

يقول دكتور فادى سمير لوقا أخصائى جراحة الأنف والأذن والحنجرة، وزميل كلية الجراحين الملكية بلندن، الأنف هو جهاز الترشيح والترطيب والتدفئة لجسم الإنسان، فهو يفرز كمية كبيرة من المخاط يوميا لحمايته، ويعمل كصائد للجزيئات الضارة مثل البكتيريا والغبار، ومنعها من دخول الجهاز التنفسى، فتراكم هذه الجزيئات فى بطانة الأنف، يعمل كمهيج قد يسبب رد فعل تحسسى ينتهى عادة بالالتهابات، كما يعيق قدرة الغشاء المخاطى المبطن للأنف على طرد السموم منها.

لذا يجب أن نعتبر غسل الأنف أو الاستنشاق بمحلول ملحى أحد خطوات برنامج النظافة الشخصية اليومية، فهو يعمل على تنظيف وترطيب تجويف الأنف وطرد ما بداخله من إفرازات مخاطية زائدة، وجسيمات غريبة تدخل عادة مع الهواء المستنشق.

ويوصى د.لوقا بتكرار غسل الأنف مرتين فأكثر، خاصة لمن يعملون فى أماكن متربة، أو يعيشون فى بيئة ملوثة، كما يؤكد أن هذه العملية آمنة وهامة للجميع، بداية من الطفل الرضيع حتى الكهل المسن، وينوه إلى أن غسل الأنف يعتبر خطوة هامة جدا للوقاية من جميع أنواع فيروسات الإنفلونزا.

ويعد غسل الأنف بالمحلول الملحى أهم المكملات العلاجية للذين يعانون من التهاب الجيوب وحساسية الأنف وغيرهما من أمراض الأنف والأذن والحنجرة، فعملية الغسل تحسن نوعية الحياة لهؤلاء المرضى، وتقلل من الأعراض، كما أنها وسيلة فعالة فى منع أعراض البرد وتخفيف الاختناق وجفاف الحلق وأعراض الحساسية، وتساعد على التقليل من احتقان الأنف.

خطوات غسل الأنف

ويشير دكتور فادى لمادتين يمكن استخدامهما فى غسل الأنف، المحلول القلوى، والمحلول الملحى، وهنا يلفت إلى أهمية استخدام المحلول الذى يباع فى الصيدليات، وعدم استخدام الملح المنزلى فى هذه العملية، فالملح الذى نستخدمه فى الطعام به مادة اليود، التى تحدث حرقة بالأنف أثناء الاستخدام.

وهناك طريقتان لغسل الأنف:

الطريقة الأولى:

-        أحضر سرنجة نظيفة، ومحلولا ملحيا.

-        اسحب كمية جيدة من المحلول بواسطة السرنجة.

-        انزع سن السرنجة.

-        ضع السرنجة فى الفتحة اليمنى محاولا الوصول لعمق بسيط فى تجويف الأنف، ثم أمل رقبتك ناحية اليسار، وضخ الكمية بالكامل داخل الأنف، ثم افعل العكس مع الفتحة اليسرى للأنف.

-        كرر العملية مرة أو مرتين فى كل جانب حسب الحاجة.

يمكن أن تخرج كمية المحلول التى تضخها من نفس الفتحة أو من الفتحة الأخرى أو من الفم، وكل ذلك يؤدى نفس الفائدة وهى تنظيف الأنف.

الطريقة الثانية:

باستخدام المحلول القلوى، الذى يغير الوسط الحمضى الذى يساعد على نمو البكتيريا بالأنف، ويمكن استخدامه بنفس الطريقة السابقة، أو بطريقة الاستنشاق كما فى عملية الوضوء، على أن يراعى التأكد من تعميم الأنف بالمحلول بشكل جيد.

ولا تنسى فى كل الأحوال غسل وتطهير جميع المواد التى استخدمتها بواسطة ماء نظيف، وحفظها فى مكان آمن.

لا تغسل أذنك

بقدر الأهمية الشديدة لغسل الأنف تكون أهمية عدم غسل الأذن، فيقول دكتور سمير "خلق الله الأذن تغسل نفسها بنفسها، فهى للسمع وليست للغسل"، فإدخال الماء عمدا للأذن ربما يصيبها بأضرار بالغة، فضغط الماء على طبلة الأذن يؤذيها، ويعمل على اضطراب آلية عملها التى خلقها الله عليها.

وينصح دكتور لوقا بالآتى:

-        لا تدخل أى شىء حاد فى الأذن، مع ملاحظة أن القطن الذى يستخدمه البعض لتنظيف الأذن هو فى الأساس مصنوع ليتم تنظيف أنوف الأطفال به لا للأذن.

-        لا تقم بتنظيف الشمع الموجود بالأذن، فهو يتجمع ليعمل كمضاد حيوى لحماية الأذن، ثم يخرج تلقائيا.

-        إذا دخل للأذن ماء عن طريق الخطأ أثناء الاستحمام فلا تحاول إخراجه بأى شكل، فهو سيخرج من تلقاء نفسه.

-         لا تلعب بالأصابع داخل الأذن، وإذا شعرت بأى ألم أو حكة بها، فيفضل استشارة الطبيب المختص.

-        يقتصر غسل الأذن على الاسطوانة الخارجية فقط، مع الحرص على عدم دخول الماء داخلها.

 عن اون اسلام

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار