اخر الاخبار
حكمة اليوم
الاستفتاء
هل تعرف فريق CyberKsa
نعم
لا
لا يهم
@Cyber_Ksa_Team

مواقع صديقة
نفسي واجتماعي

حدَّدت اتجاه طموحي؛ ولكن..

د. ياسر بكار - 2014-03-15 16:29:52

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

لفترة - كغيري - عِشْت أصارع الاختيارات التي تَحتَوِشني، خاصة أن الله مَن عليَّ بعِدَّة اهتمامات، واخترت من بينها ما يناسبني، وقررت السير بخطَّين متوازيين:

1- الأدب، ولست مكثرة..

2- التحرير، وذلك في مجلة دعوية ستصدر قريبا بإذن الله..

ولم ألبث إلا وبَرَزَ عمل تعاونيٌّ آخر يهتم بمجال الأسرة والفتاة، وعملي هذا لا يستدعي منِّي الحضور في مقر العمل، ولا يكلِّف كثير جهد.

هذا إلى جانب رغبتي - ويعلم الله مدى ضعف هِمَّتي - في حفظ شيء من القرآن بعد أن كان طموحي حفظه، والذي أنا متوقفة تمامًا عن حفظ شيء منه!!!

والآن بدأتُ أشعر بأن هناك ما يحتاج تصحيحًا ومراجعة، ووقفة اختيار مجددة، وأنا أجدها كلَّها مهمة، وحاليًا لا أجد مشكلة في الجمع بينها، لكنني أخشى - مستقبلاً - أن تُؤثِّر إحداها على الأخرى.. فهل عليَّ - فعلاً - التضحية بأحد منها، خاصةً، وأنه طُلِبَ مني - إلى جانب ذلك - أن أعمل كمستشارة في موقع، وامتنعت لحين طلب الاستشارة؟!!

الشكر الجزيل لتعاونكم!!

أرجوا رفع الاستشارة للدكتور ياسر بكار إن كان بالإمكان!!

الجواب

الأخت الكريمة، مرحبًا بك في موقع (الألوكة)..

وشكرًا لثقتك الغالية..

أشعر بالفخر للكتابة إليك لما تمتلكينه من اهتمامات، وحماس أرجو أن تحافظي عليه متَّقدًا طَوال الوقت!

لقد مرَرْتُ سيدتي بمثل ما تمرِّين به الآن، وأنا متأكد أن ما يواجهك هو همٌّ للعديد من الشباب الجادِّين.

بدايةً؛ إن النجاح والتميز هو خلطة مكونة من:

أولاً: اكتشاف نقاط التميز لديك، أي: ما نقاط قوَّتِك؟ ما الشيء الذي تؤدِّينه بشكل أفضل مما يؤدِّيه زميلاتك وأقرانك؟ ما الشيء الذي تستمتعين به عندما تقومين به؟ ومثال ذلك: الكتابة، مساعدة الآخرين، قرض الشعر، قراءة ومتابعة قصص الأطفال، الخطابة، العمل في مجال الاستشارات حيث تَلَمُّسُ حاجيات الناس وفهمها، وغير ذلك كثير..

ثانيًا: اكتشاف الموضوع المهم بالنسبة لك، أي: ما الشيء الذي يستحق أن تصرفي فيه حياتك؟ ما الشيء الذي تعتقدين أن الأمة بحاجة إليه أكثر من أي شيء آخر؟ تذكري أن الموضوع المهم بالنسبة لي قد لا يكون الموضوع الأهم بالنسبة لك؛ لذا كوني شديدة التركيز على نفسك في هذا الموضوع، ومن ذلك العناية بالجاليات المسلمة في الغرب، والعناية بالأطفال، والعناية بربَّات البيوت، ومشكلة الفقر في العالم الإسلامي، وغير ذلك كثير..

ثالثًا: التخصص، وإنني أؤمِن بشدة بأهمية التخصص والبعد عن التَّشتُّت؛ لأن امَّتَنا لا تخلو من الطاقات ولا من الإخلاص في العمل لدى الشباب والشابات، لكن مشكلتنا الجوهرية هي أننا مشتَّتون، فيومًا نَقرأ في الفقه، وآخر في الحديث، وغدًا عندنا محاضرة في التاريخ، وهكذا من كل بستان زهرة، وينقضي العمر ونحن لم نُتقِن شيئًا بعينه، مع أن الإبداع يأتي عندما تحدِّدين المجال المناسب لك وفق النقطتين السابقتين، ومن ثم تصرفي معظم وقتك في العمل فيه (70% على الأقل) والقراءة والممارسة فيه، واصرفي الوقت المتبقي في الاستمتاع بالأدب وغيره، أما بالنسبة إلى حفظ القرآن فهو فضيلة الفضائل، لكنَّه مشروع طويل الأمد، ولو خصصت كل يوم مدَّة ربع ساعة لحفظ خمس آيات والتفكر فيها لحقَّقت مكاسب رائعة دون أن تُعطِّلي أعمالك الأخرى..

خـتامًا: لا تَتَضايَقِي من هذا التَّوَهان؛ فهي حالة عامة واعملي بجد في توضيح مَسيرتك، وخذي وقتك؛ لأن العمل في التخطيط لحياتنا يستحق الكثير من الوقت، وليس خسارة فمردوده كبير على مستقبلنا كما تثبت الدراسات في مجال تنمية الذات، ولا تنسي اللجوء إلى الله - تعالى - في أن يهديك إلى العمل الأنسب لك، الذي يرفع راية الأمة ويعلي مقامها!!

لا تنسِيني من دعوة صالحة!

وتقبلي تحياتي، ومرحبًا بك دومًا في موقع (الألوكة).

عن الألوكة 

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار