اخر الاخبار
حكمة اليوم
الاستفتاء
هل تعرف فريق CyberKsa
نعم
لا
لا يهم
@Cyber_Ksa_Team

مواقع صديقة
استشارات

ابنتي عنيده-ماذا افعل؟

سند - 2017-05-01 13:49:54

ابنتي تبلغ  من العمر 4 سنوات –عنيده جدا  لا تصغي الي احاول ان احسن من سلوكها الى الانها تفعل بعكس ما اقول لها حتى ادى الامر الى ان في بعض الاحيان استعملت العنف معها  مع اني لا احبذه الا انني كنت مضطره الى هذا الامر.. بماذا تنصحوني جزاكم الله خيرا.

اجاب عن الاستشاره : منار سواعد -استشاره تربويه واعلام -جمعية سند

 اولا بارك الله بك على توجهك الينا وطلبك للاستشاره

المشكله هنا تنقسم الى عده اقسام دعينا بدايه نتطرق الى رده فعلك على سلوك الطفله ،من المهم جدا معرفة الاهل ووعيهم التام الى ان التربيه هي من اصعب المهمات التي تلقى على الاباء وهي تحتاج الكثير الكثير من الصبر، ثلاثيه  التربيه  السليمه تبنى على محور الصبر القدوه والحوار  واذا كنت قد تعاملت مع ابنتك باسلوب العنف كرده فعل على سلوكها لم تزيدي الامر الا سوءا وقد وضعتي الكاز بجانب النار.

في هذه المرحله  يتعلم الابناء الكثير من القيم عن طريق مراقبه الكبار و بالذات الاهل و هنا لا بد ان اشير ان الطفله  قد راقبت واكتسبت سلوكها من معامله الكبار لها وهنا مجال لان تنظري الى الموضوع بنظره اخرى ....

اما مشكله العناد لدى الاطفال التي ينزعج منها الكثير من الاهالي ويتذمرون منها  نقول:

دعونا ننظر  الى نصف الكأس المليئه ونغير مسمى هذه الكلمه، فربما الذي تطلقون عليه عناد هو ثقه نفس موروثه لدى الطفل او صفه جميله لديه –طبعا ان لا ادعو ان نترك ابنائنا من دون توجيه ولا ارشاد، جانب الحزم في التربيه مطلوب وخاصه في هذا الجيل لان الطفل في هذه المرحله دائما يتفحص الخطوط الحمراء والقوانين ويحاول الاقتراب منها وخرق الاوامر ويتتبع رده  فعل الكبار على تخطيه للحدود ومن هنا يتطور لديه الانصياع للحدود وعدم تعديها او اختراق الحدود وعدم الانضباط لها   ولكن  الحزم لا يكون بطرق العنف والشده انما بالحوار والتفاهم .في هذه المرحله يحاول الاطفال لفت وشد انتباه الاخرين لهم عن طريق افعال سلبيه يرفضها الاهل و الطفل يعلم ان الاهل لا يحبون هذا التصرف لهذا يقوم بفعله حتى يلفت الانظار اليه لذا ندعوكي ان تحاولي تعزيز ابنتك في الجوانب الايجابيه وتعزيز السلوك الجيد وتضخيمه حتى تستمر به وتجاهل السلوكيات السلبيه  وعدم التركيز عليها ،املئي وقتها بفعاليات مفيده تفرغ فيها طاقتها و الاصغاء اليها و تشجيعها الدائم واشعارها بالحب الدائم و دفئ المشاعر حتى لو اخطأت، توبيخ السلوك وعدم توبيخ الطفله نفسها ودائما بث الامان في البيت عن طريق الهدوء في ردود الفعل وعدم تضخيم الامور وعلينا ان نعي ان لكل تصرف غير لائق اسباب فعلينا ان نبحث وراء الاسباب ونفهمها ومن ثم نبحث عن العلاجات و الحلول.

 واخيرا اود ان اقول : ان ابناؤنا اطفال صغار منا يكتسبون القيم والمبادئ و من مراقبتنا يتعلمون فدعونا نربي  انفسنا حتى نحسن تربيه ابناؤنا  و بوركتي على مشاركتك.

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار