اخر الاخبار
حكمة اليوم
الاستفتاء
هل تعرف فريق CyberKsa
نعم
لا
لا يهم
@Cyber_Ksa_Team

مواقع صديقة
استشارات

اتمنى ان يناديني ابي باسمي

admin - 2017-04-03 14:57:05

 فتى في الرابعة عشر من عمره , يتمنى أن يناديه والده باسمه ,فطالما توجه ونقل رسائله المختلفة بواسطة إلام:

الأب يعترض بقوله,ابنك حكا ,ابنك فعل.... ) وهكذا .

ويوجه الانتقادات المتكررة بهذا الأسلوب,ويتسأل الابن ماذا يحدث ؟هل أنا فقط ابن أمي؟وليس ابن أبي؟هل يتعمد أبي هذا التنكر و الإنكار؟ ماذا يحصل؟

وذات يوم اندفع الفتى وسأل والده هل أنا ابنك فعلا ؟

ألا أستحق أن تتحدث معي بلغة  يا بني ؟ ألا استحق أن تناديني بمصطفى وهو خير  الأسماء وأسماها لغويا ومعنويا.

 

اجاب عن الاستشارة: الحاجة فتحية اغبارية

إنه لأمر مؤسف جدا وهذا الأمر دفع الابن إلى التفكير بالهروب من بيته,بسبب عدم شعوره بقيمته وانتمائه لأسرته,وعدم تلقي إجابات من والده عن تساؤلاته .

كون الفتى منبوذا ومرفوضا من قبل والده ,بدأ الفتى يشعر بالضيق والضجر ,ووصلت لحظة ضعف النفس ,وبدأ بالانضمام إلى أقران السوء,وتلك الأقران التي عوضته بالحنان والحاجات النفسية من مودة وقبول ,ترك البيت ولجأ إلى هذه الجماعة واتخذ من السكر ملاذا ومن مقبرة البلد مسكنا، وبعدها لجأ إلى مقبرة تل أبيب ,لتصبح مأوى دائما له ونهاية الطريق إنسان مدمنا على الكحول .

أتوجه لآبائنا الأفاضل:

1- إن ولادة الابن هو قرار شخصي ويتوجب علينا تحمل مسؤولية تربيته وإشباعه بالحاجات العاطفية والنفسية والمادية.

2- إنني أتفهم رغبتكم في منح أبنائكم المودة والرحمة والرعاية من أجل الحصول على شخصيه ذو أخلاق عاليه ونجاح باهر ولكن يجب أن ندرك أن هذا يحصل ضمن مخطط عمل مكثف ولا يأتي فقط بالنظر للنتائج التي تنبع من واقع غير سليم ومعامله غير سليمة .

3- إن التوجه للأبناء بأسمائهم أمر عظيم وان تتغنى باسم ابنك يشعره ذلك الفخر و السعادة لمنحه هذا الاسم ومدى الاهتمام الشديد به.وهي خطوة مهم جدا على طريق بناء الثقة بالنفس.

4-إن كلمة يا "بني" أمر في غاية الأهمية فهو التأكيد الدائم على والديتك بما تحمل من معنى الحب و العطف وهنا نتذكر قصة سيدنا إبراهيم علية السلام عندما توجه لسيدنا إسماعيل بكلمة "يا بني " وكان الموقف عظيما.

5- من الضروري أن ندرك كآباء مدى أهمية إظهار عواطفنا تجاه الأبناء , فإذا أردت  أن يمتلك أبنك الصحة النفسية السليمة يجب عليم إشباعه بالعواطف وإظهار حبك وعشقك له  وإكسابه ألقدره على البعد ألمشاعري والحسي,فإذا نضح هذا الجانب نضج الجانب الفكري لديه.

6- أيها الإباء الأفاضل يجب أن نتذكر أن معظم حالات الانحراف و الضياع و الإدمان بجميع أشكاله وممارسة العنف سببها واحد وهو الحرمان العاطفي من قبل الآباء تجاه الأبناء,فهل من مراجعه لما يحصل في بيوتنا وأسرنا.

 

 

 

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار